الصفحة الرئيسية / تركيا

تركيا


الاسم الرسمي: الجمهورية التركية (Türkiye Cumhuriyeti)

تقع الأناضول- معقل دولة تركيا الحديثة – بين أوروبا وروسيا وبلاد فارس والعالم العربي، ولم تكن عبر القرون ساحة حرب فقط، فقد شهدت حضارات عديدة تركت آثارها.

حدث الغزو الكبير الأخير عندما جاءت قبائل تركية من وسط آسيا، والتي أعطت تركيا هويتها الحالية. وهم من وضع حجر الأساس للإمبراطورية العثمانية الشاسعة والقوية، والتي شملت العديد من الدول، بما في ذلك العرب.

بفضل مزيج من الإمكانات الزراعية الكبيرة والعدد الكبير من السكان، فضلاً عن كونها نقطة تقاطع تدفقات النفط والغاز من المنطقة إلى أوروبا، أصبحت تركيا قوة إقليمية كبرى. لم تعد تركيا دولة مصدّرة للعمال غير المهرة، إذ اصبحت الشركات التركية تنشط ما وراء الحدود الوطنية في مجالي التجارة والصناعة.

في العشرينيات، استبدل النظام الكمالي (1923-1945) إسطنبول بأنقرة كعاصمة لتركيا، وقسّم تركيا إلى سبعة أقاليم: مرمرة وإيجة والبحر الأسود والبحر المتوسط ووسط الأناضول والأناضول الشرقية وجنوب شرق الأناضول. يعود هذا التقسيم إلى رغبة السلطات “الكمالية” بتفكيك الوحدات الإقليمية التي يمكن أن تهدد سياسة الجمهورية المركزية، خاصة في المناطق التي يكثر فيها الأكراد. تذكر الوثائق الداخلية للدولة وجود حدود عرقية لغوية كردية تركية خلال هذه الفترة على طول نهر الفرات، وتظهر الخارطة الإدارية للبلاد منطقتين بغالبية مطلقة من الأكراد، كما تتضمنان مساحات خالية من الأكراد. أرادت السلطات الكمالية ربط كل منطقة بأنقرة. وعلى الرغم من مرور ثلاث سلاسل جبلية من الشمال إلى الجنوب في شرق الأناضول، فإن الأقاليم الخمسة الأخرى تحد منطقة وسط الأناضول حيث تقع أنقرة.

لا تشكل الأراضي الصالحة للزراعة سوى 30-35% من إجمالي مساحة تركيا. في الواقع، 56% من الأراضي تقع على ارتفاع أكثر من 1000 م، مما يقلل من ملاءمتها للزراعة. لا تغطي الغابات، وحالة ثلثيها متردية، سوى 26٪ من المساحة الكلية.

مزيد من القراءة