الصفحة الرئيسية / سوريا / المجتمع والإعلام والثقافة

المجتمع والإعلام والثقافة

دمشق عند الغسق (Photo Shutterstock)

تعتبر سوريا، مع عدد سكان يصل إلى 21 مليون نسمة، واحدة من الدول متوسطة الحجم في الشرق الأوسط. يشكّل العرب حوالي 90% من السكان. والـ 10% المتبقية تتألف من الأكراد بشكل رئيسي.

ثلاثة أرباع السوريين هم من السنّة. من بين سكان سوريا، هناك أيضاً أقليات مسيحية وعلوية ودرزية وإسماعيلية.

لفترة طويلة من الزمن، عاشت المجتمعات الدينية والعرقية المختلفة بشكل منفصل ولم تتفاعل كثيراً مع بعضها البعض. وكانت المناطق الحضرية مسكونة بالعرب السنّة بشكل رئيسي، بينما الأقليات الدينية والعرقية المختلفة اتخذت من المناطق الريفية والجبلية موطناً لها. وبسبب التحضر المتزايد، تشكّل هذه الأقليات اليوم جزءّ كبيراً من السكان الحضر.

تعتبر سوريا دولة استبدادية. فلا وجود لحرية الصحافة، ولا يتسامح النظام مع أي شكل من أشكال المعارضة. لكن تماماً مثل الكثير من الدول الأخرى، وفرت تقنية الانترنت طرقاً جديدة لتحطيم احتكار الحكومة على المعلومات.

تعتبر سوريا بلداً ذا إرث ثقافي غني. فقد تركت الكثير من الحضارات بصمتها فيها. عند السفر عبر سوريا، سريعاً ما يلاحظ المرء ذلك. وللموسيقى والأدب والمطبخ في سوريا تأثير كبير على الثقافات عبر منطقة الشرق الأوسط.

مزيد من القراءة