الصفحة الرئيسية / عُمان / المجتمع والإعلام والثقافة

المجتمع والإعلام والثقافة

مسقط عند الغسق / Photo HH

في عمان، يعتبر النظام القبلي العمود الفقري للمجتمع المعاصر. كانت القبيلة تنظم الروابط الإقليمية والاقتصادية بالإضافة إلى العلاقات الاجتماعية والنسب للمجموعات الفرعية في المجتمع. ولا تزال تلعب دوراً في الأمور المتعلقة بالنسب والانضمام، وكشبكة اجتماعية. مع أن أهمية النظام القبلي تتغير في سياق بناء الدولة، إلا أن النظام لا يزال الأساس التنظيمي على مستوى القواعد الشعبية للمجتمع العماني.

تعتبر عمان دولة رفاهية تكافح الاختلالات وقضايا توزيع الدخل والفقر والتمدن. ويساهم التعليم والصحة بشكل كبير في تطور المجتمع. يذهب بعض من أكبر نفقات الميزانيات إلى الخدمات الصحية والتعليم الأساسي. وقد زاد عدد المدارس والمستشفيات والعيادات بشكل كبير في عهد السلطان قابوس.

ظهرت أول صحيفة أسبوعية عربية، صحيفة الوطن، عام 1971. والآن، يتم توزيع سبع صحف في عمان، أربع منها باللغة العربية وثلاث بالإنجليزية. كما أن هناك ما يقرب من 30 من الصحف المطبوعة، بما فيها اليومية والأسبوعية.

عام 1974، تم إطلاق محطة إذاعية بالموجة المتوسطة في مسقط. وعام 1979، تم ربط اثنين من استوديوهات البث في كل من مسقط وصلالة بالأقمار الصناعية لتحسين الإرسال الإذاعي. عام 1985، زادت قوة الإرسال بشكل كبير بعد توزيع أجهزة الإرسال في جميع أنحاء السلطنة.

يبث التلفزيون العماني في جميع أنحاء السلطنة. وعمان شريك في نظام “عربسات“، والذي يوفر المحطات التلفزيونية المباشرة. المعلومات والأخبار منتشرة على نطاق واسع. وفي أماكن عدة، يمكن استقبال البرامج الإذاعية والتلفزيونية بشكل مباشر من دول الخليج أو اليمن أو إيران أو باكستان أو الهند. ويوفر استخدام أطباق الأقمار الصناعية الوصول إلى نطاق واسع من القنوات من مختلف أنحاء العالم.

تعد وكالة الأنباء العمانية وكالة الأنباء الرسمية، والتي تزود المواد الإخبارية لجميع شركات التلفزيون والإذاعة والصحافة. من الناحية النظرية، يمكن لجميع سكان عمان الوصول إلى الإنترنت عن طريق الشركة الوطنية للاتصالات. وهناك ما يقرب من 2.1 مليون مستخدم إنترنت (منتصف 2010)، أو 68.8% من السكان، مقارنة إلى 10% في عام 2005.

(Internet World Stats).

مزيد من القراءة